السبت , ديسمبر 7 2019
الرئيسية / العمل / نصائح لاول يوم في العمل في المانيا

نصائح لاول يوم في العمل في المانيا

يقال بان هناك فرصة واحدة لاعطاء انطباع اولي، لذلك يعتبر يوم العمل الاول مهما جدا بالنسبة للموظف، ولكن كونك اوسلندر و ضعف اللغة الالمانية، هذا كله يتطلب منك تحضير مناسب لاجتياز هذا اليوم الصعب بنجاح. فيما يلي نقدم لكم اهم المصائح لتجاوز يوم العمل الاول في المانيا بنجاح.

تعرف على نشاط جهة العمل

قبل الذهاب لأول يوم عمل، عليك جمع كل المعلومات المتاحة حول جهة العمل، لتتعرف على تاريخها، ومجال عملها، ومنتجاتها وأهم المشاريع التي ساهمت فيها، ويمكنك جمع هذه المعلومات من موقع الشركة عبر شبكة الإنترنت. فهذه المعلومات ستكسبك مزيداً من الثقة وتجعلك على دراية أكبر بطبيعة العمل، وذلك لتفادي توجيه أي أسئلة قد تنم عن الجهل. بالإضافة إلى ذلك، عليك التعرف على المهام المحتملة للوظيفة التي أنت مرشح لها. تولي الشركات الالمانية اهمية خاصة لموقع xing.de وتحاول بشكل مستمر تحديث معلوماتها على هذا الموقع، هو بالمسبة لك كنز ثمين، اتمل بروفايل عليه واطلع على الشركة وموظفيها.

ارتدِ ملابس مناسبة

ارتد ملابس مناسبة وتجنب التكلف في ارتداء الاكسسوارات أو اتباع الموضة أو الألوان اللافتة للانتباه؛ مما قد يثير حفيظة زملائك في العمل. لذا حاول أن لا تجذب الانتباه، فمن خلال زياراتك السابقة للعمل خلال المقابلة يمكنك معرفة الملابس المناسبة للعمل، أما إذا كنت لا تعرف، فعليك أن ترتدى بدلة كاملة، فإذا وجدت زملاءك في العمل يرتدون ملابس الكاجوال، يمكنك أن تخلع المعطف (Jacket).

احضر مبكراً

تجنب السهر في الليلة التي تسبق يوم العمل، فعليك أن تأقلم جسدك على مواعيد العمل، ويستغرق هذا الأمر أسبوعين من النوم المبكر للتعود على الاستيقاظ مبكراً، وتأكد من ضبط المنبه جيداً قبل النوم. تناول إفطاراً جيداً حتى لا تصاب بالجوع في منتصف اليوم، ولاتنس غسل أسنانك وتناول مزيل رائحة الفم، ثم غادر البيت مبكراً لتعطي لنفسك متسعاً من الوقت لاختبار الطريق والمواصلات المؤدية إلى مكان العمل. فوصولك مبكراً يعطي انطباعاً بالجدية والحماس، وسيتيح لك فرصة جيدة للتعرف على زملائك والتحدث مع المدير، أما إذا وصلت خلال منتصف اليوم فستجد الجميع منهمكين في العمل، وقد لا يجد بعض الزملاء الفرصة للتعرف عليك. 

ابتسم وعامل من حولك بلطف وأدب

حينما تصل للشركة خذ نفساً عميقاً وارسم ابتسامة كبيرة على وجهك، وارفع رأسك وانظر في وجه من يحدثك. وعليك أن تعامل من حولك بأدب ولطف بغض النظر عن درجته الوظيفية، ولكن احذر من أن تكون ودوداً أكثر من اللازم حتى لا تشجع الآخرين على التمادي وعدم احترامك مما قد يؤثر على العمل. قدم نفسك بتواضع، ولا تتردد في طرح الأسئلة عن أي شيء تجهله؛ فطرح الأسئلة يعطي الثقة للشخص المقابل وتشعره بمدى إفادته، وتقبّل مساعدة الأخرين بترحاب، فإذا رفضت معاونة الزملاء لك، فقد تبدو كشخص متعالٍ يعتقد أنه يعلم كل شيء؛ مما قد يعطي انطباعاً سيئاً. لذا كُن إيجابياً، وعبر عن مدى سعادتك للعمل في هذه الشركة وتحمسك لتكون جزءً من فريق العمل، وتذكر دائماً أن تنحّي المشاكل الشخصية بعيداً عن العمل.

تعرف على أسماء زملائك في العمل

من المهم جداً أن تتعرف على زملائك في العمل خاصة هؤلاء الذين أنت على احتكاك مباشر بهم سواء في القسم أو الإدارة، ويمكنك أن تكتب أسماءهم ووظائفهم في مذكرة صغيرة لديك، أما إذا كنت ممن ينسى الأسماء بسرعة فإليك بهذه النصائح. حينما تسمع اسم الشخص، ركز جيداً، وتأكد من أنك قد سمعته جيداً، ركز على ملامح وجه الشخص، حتى يرتبط بذهنك الاسم وملامح وجه الشخص، وحاول أن تجد شيئاً مميزاً في هذا الشخص يميزه عن شخص آخر تعرفه يحمل نفس الاسم، وفي أثناء حديثك معه كرر اسمه أكثر من مرة مع عدم نسيان اللقب المناسب.

افتح عينيك وأذنيك، وأغلق فمك

أنت الآن على أعتاب مرحلة جديدة، وهناك الكثير لتتعلمه، فعليك أن تكون منتبهاً، وخاصة في أيامك الأولى من العمل. ركز في عملك جيداً، فالسهو وعدم اتباع التعليمات جيداً قد يعطي انطباعاً بأنك شخص غير دقيق، أو متسرع. استمع جيداً وبإنصات، فلا تحاول مقاطعة محدثك أو التظاهر بأنك تدرك ما يريد، وحتى لو كان الأمر كذلك، فلقد تجاوزت الآن مرحلة المقابلة والتي ظللت تتحدث فيها معظم الوقت عن قدراتك، أما إذا إستعرضت إمكانياتك على من حولك في الأيام الأولى فقد تبدو مغروراً، مما قد يؤثر على علاقتك بزملائك في العمل.

وفي حالة عدم اتضاح أي نقطة في المهمة المطلوبة لا تتردد في السؤال عنها، فمن الأفضل أن تسأل أولاً بدلاً من أن تنجزها بطريقة خاطئة، ولكن انتبه لأي تعليقات تصدرها أو التحدث بسخرية حول العمل، فقد تعطي انطباعاً بأنك شخص غير مسئول، وبعد أن تقف على قدميك يمكنك الآن أن تبدي ملاحظاتك وتعبر عن آرائك بحرية أكبر، فبعدما تستوعب الوضع جيداً يمكنك بعدها أن تصدر مقترحات ممتازة. أنصت جيداً واحتفظ بملاحظاتك واقترحاتك لمرحلة أخرى فحينما تسمع جيداً يمكنك أن تكوّن صورة جيدة تسمح لك بإصدار مقترحات فعالة. 

تعرف جيداً على وظيفتك

ناقش مع مديرك أو مشرف العمل مهام وظيفتك وطبيعتها ومقتضياتها. اطرح أسئلة كما تشاء، بحيث يكون لديك تصور واضح عن وظيفتك الجديدة، فمعرفة وظيفتك ومتطلباتها من اليوم الأول سيوفر عليك الكثير. تعرف جيداً على توقعات مديرك حول طريقة إنجاز العمل والشكل النهائي المرغوب، وما عليك أن تتجنبه؛ فمن الجيد التعرف من قرب على عقلية وطريقة تفكير رؤسائك. بالإضافة إلى ذلك، تعرف على الهيكل الإداري للشركة، وأين تقع وظيفتك في السلم الإداري للشركة. إذا تعذر عليك مقابلة مديرك اطلب تحديد موعد، وناقشه في كل شيء قد يبدو غامضاً عندك.

حاول مواكبة أداء زملائك في العمل

راقب طريقة زملائك في إنجاز العمل وحاول مواكبتهم، ولا تحاول تغيير طريقة العمل، أو المقارنة بين طريقة العمل في هذه الشركة وفي شركة أخرى قد عملت بها. كل منا لديه طريقته في إنجاز العمل، ولكن لا تحاول تغيير طريقة العمل في الأسابيع الأولى أو حتى الشهور الأولى.

تجنب الصراعات الداخلية في العمل

ادرس جو العمل والعلاقات بين الموظفين، حاول تفهمها، وتعرف على الشخصيات الرئيسية في الشركة وتذكر أنه لا يوجد عمل يخلو من المشاكل والصراعات بين الموظفين. ستتعرف بطريق مباشر أو غير مباشر عن طبيعة العلاقات التي تربط الموظفين ببعضهم؛ لذلك عليك توخي الحذر، خاصةً في تعليقاتك حول زملائك في العمل، وتجنب النميمة والغيبة أثناء العمل، فكما لزملائك عيوب، فلديك عيوب كذلك. وتجنب مساندة فريق ضد آخر. دع تلك الصراعات جانباً وركز في عملك.

وفي نهاية هذا اليوم، حينما تعود للمنزل استرخ، وأحضر ورقة وقلماً وحاول كتابة أسماء من قابلتهم في العمل، ثم اكتب مسؤوليات وظيفتك الجديدة. حدد النقاط التي لم تستوعبها بعد، قيم أداءك في العمل، ثم حدد المهارات التي يجب أن تنمّيها لإنجاز مهامك بالطريقة المثلى.

منقول بتصرف