الإثنين , ديسمبر 9 2019
الرئيسية / Uncategorized / نصائح عملية للثراء في اوروبا

نصائح عملية للثراء في اوروبا

ان الاستفادة من تجارب الاخرين والحكم التي جمعوها اثناء حياتهم, لهو طريق يسلكه فقط الاذكياء, ولامانع من الاطلاع على نصائح من الاخرين بغض النظر عن مستواهم العلمي, وذلك لاختصار الطريق الى النجاح المالي في هذا البلد العظيم الملئي بالفرص.

فيما يلي بعض الحكم التي ان تطبيقها في المانيا, سيختصر الكثير من الوقت للوصول الى الثروة:

قد لا يتطلب الأمر أكثر من شخص واحد لقلب حياتك رأسا على عقب!

هل انت شخص مؤهل للعمل, وكافه شهاداتك وخبراتك جاهزة ومعترف عليها في المانيا, اذا كل ما تحتاجه هو ببساطة مقابلة شخص ما يقتنع بك, ويعطيك الفرصة لتثبت نفسك. أجعل مهمة مقابلتك لهذا الشخص عمل بدوام كامل, ابحث عنه في كل مكان, في الانترنت, في مواقع التوظيف, في المدرسة, الخ… , في كل مكان يعني في كل مكان.

انهيار مدرسة “من طلب العلى سهر الليالي”:

هذه الحكمة من اكذب ما سمعت وما قرأت وما جربت, صدقني لا وجود لها على ارض الواقع, لا في سوريا ولا في المانيا حتى, لا تنصدم اذا قلت لك انك اذا عملت 24 ساعة في تحقيق هدف, واخر عمل 2 ساعة في تحقيق نفس الهدف, فصدقني ان فرصة صاحب الساعتين اكبر من فرصتك!

اذا ابتعلت هذه الحقيقة المرة, عندها فقط تعزز فرصك في النجاح والانتقال للقاعدة الصحيحة وهي قاعدة 20/80 اي ان 20 بالمئة من اعمالك تحقق 80 بالمئة مما تريد.

قم بالسباحة والجري, الاسترخاء في مكان ما على ضوء الشموع, وفكر كيف تحقق هدفك, واترك الحمقى ليدرسوا ويعملو بجد, واترك لهم “على” فهي قبيحة على اي حال.

ادخر دائما 10% من دخلك!

يجب ان يكون في حسابك المصرفي اقل مبلغ 6 * 3000, اي ستة رواتب, ادخر 10% من اي مبلغ يأتيك لتحقق هذا الهدف, والا سياتي يوم وتجد نفسك مع عائلتك في احد الكمبات.

الملابس تصنع العالم:

اياك وعدم الاهتمام بمظهرك الخارجي, وعدم انفاق اموالك على الماركات, فبدون ذلك لا يعطيك احد اي فرصة. حاول تخصيص نسبة من دخلك كل شهر لشراء قطعة على الاقل من احد الماركات المعروفة.

الانسان حيوان في النهاية:

صدقني عزيزي القارئ ان الانسان يبقى انسان, وهو حيوان ابن حيوان, لا تظن ان هناك فرق بين السوري والالماني, كلهم بشر, وكلهم يجمعهم ما يتميز به الانسان من حسد وغيرة والخ….

لذلك لا تفشي اسرارك الى زملائك الالمان في العمل, حتى لا يتم تسريحك بعد ان يتم طق برغي مرتب الك, وحافظ على مسافة امان بينك وبين الجميع.

لا يوجد شي مجاني!

ابتعد عن كل ما هو مجاني, صدقني فهو سيجلب لك فقط اردئ الفرص, حاول اثناء بحثك عن عمل او فرصة ما شراء حساب مدفوع في مواقع البحث عن عمل.

اذا كنت تريد ان تفتح مشروع استأجر محامي ومحاسب, حتى لا تندم يوم لاينفع الندم.

حدد هدف سنوي!

لو سالت 90 % من الشعب العربي ماهي اهدافك سيكون الجواب كما يلي.

  • اصبح ناجح
  • اصبح غني
  • الخ

هذه اهداف عامة, وفاشلة حتماً, لانها عامة وغير قابلة للقياس, لذلك حدد هدف سنوي, مثلاً 2018 الحصول على شهادة C1 , اكتبه وعلقه في غرفتك, واكتب كل يوم ماذا فعلك لتحقيقه.

ابدا بالمهمة الاصعب:

ان تنظيم وقتك هو العامل الاساسي لنجاحك, ولتنظيم وقتك عليك ترتيب المهام وفق ما هو ذو اولوية حرجة وماهو غير هام, ابدأ دائماً بالمهام ذات الاولوية العالية, والاكثر صعوبة.

حفز نفسك دائما

حاول دائما ان تبقى محفزا حتى لا تبرد الهمة, كل انسان لديه طريقة في تحفيز نفسه, ابحث عن كيفية تفيزك لنفسك, على سبيل المثال طباعة صورة الجامعة التي تود الدخول اليها وتعليقها في غرفتك فكرة ممتازة.

اهتم بتوازنك:

الانسان روح وجسد وعائلة واصدقاء و…., وكلم بحاجة الى توازن واهتمام, مارس الرياضة, وقم بجلسات استرخاء وتأمل, تواصل مع اصدقائك, اياك ثم اياك ان تهمل اطفالك او زوجتك.

الأفكار كالأسلحة تتبدل بتبدل الأيام .. والذي يريد ان يبقى على رأيه هو كمن يريد ان يحارب سلاح ناري بسلاح عنتره بن شداد:

لا ضير عزيزي القارئ ان غيرت مبادئك وافكارك وقيمك عند وصولك لالمانيا, فالتكيف هو مهارة اساسية من مهارات الحياة, اما الحفاظ على العادات والتقاليد فهو كمن يريد ان يحارب بالسيف والترس.

فلامانع ان تلبس كرافة بعد ان كنت تلبس كلابية, ولا مانع ان وضعت بعض البارفان بعد ان كانت رائحتك براز الاغنام, ولا مانع ان قام احدهم بعدم الدفع عنك في المطعم, ولا مانع ان عملت زوجتك كبائعة لحوم او شوفيرة باص, فالعمل ليس عيب, والشحادة هي العيب الاكبر, توقف عن التباهي بكيف كنت في سوريا, اجمل النساء واكبرهم قدرا يعملن في الناتو والالدي كباعات وقصابات وشوفيرات, اعملي وتوقفي عن اخذ المعونات, والا ستنقرضون.

لا تفكر بالخروج من المشكلة قبل ان تقع بها:

يصاب الشباب بهذه الايام بجلطات والكثير الكثير من الامراض النفسية بسبب تفكيرهم بالمستقبل, ومما ساعد على ذلك وجود الفيسبوك واليوتيوب, كمنصه لنشر الشائعات.

هل سيرحلونا؟

هل سارسب بالامتحان؟

هل لن اتزوج واموت قبل ان اشوف شكلو؟

نصيحتي للجميع عيشوا اللحظة, وتوقفوا عن التفكير بالمستقبل او فكروا بشكل ايجابي, عند حدوث مصيبة ما فكر بكيفية الخروج منها, لكن ما يجيك الضين افرح واحتفل.

لا احد جمع ثروة من العمل ٨ ساعات:

لن تصبح غنياً اذا بقيت موظفاً, لا في المانيا ولا في اي بلد اخر, لذلك يجب ان يكون هدفك الاستراتيجي ان تستثمر مدخراتك في مشروع يجعلك غنياً.